عدد الضغطات  : 3052


العودة   منتديات نهر نت > منتديات الاسرة والمجتمع > قسم الحياة الزوجية
» What's new on

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

الزوجة والوقت المناسب للحديث
قديم 02-06-2010, 01:11 PM   #1
د.ابن غزة الصمود
[ مراقب عآم ]
 
الصورة الرمزية د.ابن غزة الصمود
 
د.ابن غزة الصمود غير متواجد حالياً
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: فلسطين - قطاع غزة
المشاركات: 34
افتراضي الزوجة والوقت المناسب للحديث



الزوجة والوقت المناسب للحديث





كثيراً ما يتهم الرجال المرأة أنها لا تختار التوقيت المناسب لبدء الحوار أو طرح ما لديها من مشكلات، وأنها غالباً ما تختار التوقيت الخاطئ مما يثير غضب الرجل ويجعل الحوار يرتطم بباب مغلق . بينما ترى الزوجة أنه لا يوجد ثمة وقت مناسب للنقاش بالنسبة للرجل , وأن الزوج دوماً يسعى إلى التهرب من النقاشات الزوجية .
عادة لا تستطيع النساء كتم ما يدور في ذهنها من مشاعر وأفكار وأشياء أثارت عصبيتها ، وبالتالي فإنها لا تستطيع تأجيل التحدث في الموضوع إلى ما يسمى بالوقت المناسب ، بل إنها لا تهتم بذلك ، لأن بعضهن لا تفكر بإيجاد حل للمشكلة إنما فقط يكفيها التحدث عن هذه المشكلة والتنفيس عما يعتمل داخلها . ومن النساء من ترى أن على الزوج تحمل زوجته واستيعاب غضبها ، وأنها إن لم تجد ذلك عنده ، فمن يمكن أن يستوعبها ويقدر مشاعرها ، فكما على المرأة أن تقدر ظروف الرجل ، أيضاً على الرجل أن يستوعب المرأة حين تكون غاضبة وبحاجة إلى من يستمع إليها ويتناقش معها . ومن النساء من ترى أنه بحسب المشكلة المطروحة يتم تحديد الوقت المناسب للتحدث فيها مع الزوج ، فإذا كان في النقاش ما ينتقص من الزوج وتصرفاته لن يكون هنالك وقت مناسب لطرح مثل هذه المشكلة أبداً ، أما إن كانت المشكلة تتعلق بالأولاد وغيرها فيمكن أن تجد المرأة الوقت المناسب بسهولة .



أسرار الحوارات الناجحة :

بغض النظر عن مدى تقبل الرجل للمشكلات التي تطرحها المرأة ومدى قدرة المرأة على اختيار الوقت المناسب للرجل والذي يمكن أن يتفاعل فيه مع المشكلة ويشارك المرأة في إيجاد الحل لها ، فإن الخبراء في الحياة الزوجية يضعون بين أيدينا بعض النصائح المفيدة لتجعل الحوار الزوجي نافعا وفعالا ، وكلما كان الحوار من باب التلميح كان أفضل وأقرب لتفهم الزوج ... ولا ننسى أن الخبرة في الحياة الزوجية تمنح المرأة حنكة عالية في كيفية التعاطي مع زوجها فالزوجة الذكية هي التي تستطيع أن تربط بين الحديث العام الذي يتم تناوله بين الأزواج وبين ما تريد طرحه للزوج أو أيصاله للزوج عبر بعض العبارات التي من ظاهرها لا تخرج عن مصار الحديث العادي ،



ونضع بين يديها مفتاحاً سحرياً للدخول إليه .

أولاً : أصول الحوار الناجح يبنى على الأدب والحب، كما أن الصبر مطلوب في حالات كثيرة ، فإذا كانت في حديث جانبي مع الزوج أو في حوار لا يجوز أن تقفز منه إلى المشكلة التي تريد طرحها بل يمكن استغلال بعض العبارات لواردة للدخول إلى النقاش أو الطرح المطلوب مثل ( على فكرة ... تذكرت ... على ذكر كذا ، كدت أنسى ، ذكرتني ... الخ ) .

ثانياً : يمكن للمرأة أن تستعمل أساليب غير مباشرة لوضع النقاط على الحروف وإيصال ما تريد قوله (التلميح لا التجريح) ... فالتلميح عادة ما ينجح في إيصال المعلومة أكثر من التصريح إذ أن التصريح غالباً ما يكون مذموم لما يحتويه من تجريح أو عبارات مرفوضة لصوعوبتها على النفس .

ثالثاً : على المرأة أن تقرأ ملامح زوجها لتعرف حالته النفسية هل هو متعب ، مرتاح ، عصبي ، هادئ ، مبسوط ، متضايق ، لتعرف إذا كان الوقت مناسباً لفتح الحوار ،فكلها ذات أثر على مدى تقبل الزوج للحوار ، وألا تجعل رغبتها في الحديث في المشكلة تحركها، لأن الأهم من الحديث في المشكلة هو إيجاد الحل لها ، وذلك لن يتم إلا إذا كان الطرف الآخر مستعدا ومتقبلا لذلك .

رابعاً :
أنسب وقت يمكن للزوجة أن تتحدث فيه إلى زوجها الأوقات الإيمانية (شهر رمضان - بعد الإفطار - بعد عودته من صلاة الجمعة - بعد حضوره لدرس ديني) ثم يأتي بعد ذلك الأوقات التي تتبع الراحة مثلاً بعد استيقاظه من القيلولة ، أو أثناء تناول الشاي في العصرية ، أو أثناء الليل ... ولكن تجنبي الحديث حين يدخل البيت من العمل وحين يدخل غرفة النوم للنوم أو أثناء المداعبات فكلها أوقات غير مناسبة .

خامساً : الحوارات التي تفتح على طاولة العشاء في جلسة هادئة غالباً ما تكون فعّالة فبعد تناول العشاء وأثناء الأحاديث الجانبية يمكن طرح بعض الأمور التي ترغب الزوجة في طرحها على أن تبدأ ببعض العبارات الجميلة والأسماء المحببة ( أبو فلان شو رأيك في كذا ... حبيبي نفسي أعمل كذا ... الخ .

سادساً : على المرأة أن تحذر من فتح الحوار عبر الهاتف أثناء وقت عمل الزوج ، فمكان العمل ليس مناسباً أبداً لمناقشة الموضوعات الأسرية .. وخصوصاً أنه يمكن أن يحرج أمام زملائه كما أنه يمكن أن يحتد أو يمكن أن يكون مضغوط أو متعصب .

سابعاً : هناك بعض الموضوعات التي تتحدث بها الزوجة ، ويكون وقتها قد انتهى أو لا مجال لتصحيح الخطأ الذي حدث فيها ، كأن تتحدث الزوجة عن تقصير الزوج مثلاً في أيام الخطبة ، أو في حفل الزفاف أو شهر العسل ، ومثل هذه الأمور فات وقتها والرجل عموماً يكره أن تجادله المرأة في أمر قد انتهى ولا مجال لتصحيحه ، كما أن مناقشة مثل هذه الأمور لن تفيد شيئاً بل إنها ستترك فجوة بين الزوجين من الصعب ردمها ، لأن لا حل لها ... كما أنه من الخطأ جداً ربط هذه الأمور بحدث وقع الآن فإذا ارتدي الحديث عن شيء في الحاضر فلا تربطيه بالماضي كي لا تعتبري حقودة أو تتصيدي الأخطاء .

ثامناً : يجب على المرأة أن تعلم أن غالبية الرجال يعتقدون أن حديث المرأة غير مفيد ، وأنها لا تهتم إلا بالمشتريات والطعام والموضة .. وغالباً ما تنحصر مواهبها في التسوق ونقل الأحاديث ، لذلك فإن تقبلهم للحوار معها قد يكون صعباً ، مما يتوجب على المرأة أن تثبت للرجل عكس ذلك ، وأن تكون أكثر جدية ومنطقية عند فتح أي باب من أبواب الحوار مع زوجها ... حتى وإن كان المشكلة في أمر من هذا القبيل فلا تبدأ الحوار به .

تاسعاً :
كما عليها أن تتعرف على اهتمامات الزوج وتثقف نفسها فيما يحب كي يكون مفتاح لدخولها فأنت حين تدخل من باب يحبه الطرف الآخر لابد أن تصل بأقل جهد وأقل تكلفة .

وفيما يلي عرض لأدوات النقاش الناجح التي من شأنها أن تساعدك على كسب ثقة زوجك بك ونجاح حوارك الزوجي .




أساليب النقاش الناجحة :-

- الاعتراف بالرأي الآخر والاختلاف في وجهات النظر .
- الاعتراف بالخطأ إن كان هناك خطأ دون إيجاد المبررات .
- تقديم الاعتراف بالخطأ وتأخير قدر الإمكان المبرر .
- اختيار الوقت المناسب للزوجين .
- اختيار المفاتيح المناسبة للحوار والعبارات الدلالية للدخول .
- تهيئة الجو والمناخ المناسب للحوار في فسيهما .
- التزين والتطيب في الملبس والمكان .
- الحرص على استخدام العبارات الفكاهية والنكتية أثناء الحوار والحرص على الابتسامة والتودد أثناء الحوار .
- أن يتم النقاش بين الزوجين فقط بعيدا عن الأهل أو الأولاد أو الأصدقاء .
- التحدث بهدوء بعيداً عن العصبية .
- استخدام الكلمات المهذبة الواضحة .
- الابتعاد عن عبارات الأمر والنهي .
- اعتماد سياسة الإقناع .
- الحرص على فن الإصغاء .
- الابتعاد قدر الإمكان عن التفاصيل المملة التي تهتم بها المرأة ولا يفضلها الرجل مما يحرف الموضوع عن الأفكار الرئيسية .
- ضرورة التذكر أثناء النقاش أن الهدف منه الوصول إلى نتيجة إيجابية وليس توجيه الاتهامات للطرف الآخر .

وكي أكون منصفاً فيما طرحت فكل ما جاء على أنه نصائح للزوجة هو أيضاً نصائح للزوج مع تعديل ما يلزم من ضمائر وإشارات وأوضاع مناسبة للذكورية .



كل هذا من أجل خلق حياة زوجية أكثر سعادة وأكثر تفهم قائمة على الحوار والتفاهم والتوافق لما لذلك من أثر بالغ على الزوجين وعلى الأبناء من جميع المناحي وبالتالي على المجتمع .



وقانا الله وأياكة شر التفرقة والنكد والمشاكل .

وجمع الزوجين في وفاق لما يحب ويرضى

لا تنسونا من خالص دعواتكم .
__________________



يا لؤلؤا يسبي العقول أنيقا * * * ورشا بتعذيب القلوب رفيقا
ما قد سمعت و لا رأيت * * * بمثله در يعود من الحياء عقيقا
و إذا نظرت إلى محاسن وجهه * * * أدركت وجهك في سناه غريقا
يا من توجع خصره من رقة * * * ما بال قلبك لا يعود رقيقا
  رد مع اقتباس

قديم 02-18-2010, 09:06 PM   #2
سام
[ عضو نهر نت ]
 
سام غير متواجد حالياً
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 431
افتراضي

هلا

د. محمد

شكرا لك على الموضوع المفيد والرائع

احتراااااامي
__________________
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 10:17 PM.

الإستايل من تعريب Uoo1.Com
Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd نهر نت

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر نت

a.d - i.s.s.w